\ الرائدة للتمويل

عرض التفاصيل

img

نبيل النور بورهانو

عضو مجلس الادارة في شركة الرائدة للتمويل

نبيل رجل أعمال ولد في المملكة العربية السعودية أسس شركات في مجال الاتصالات والرياضة والإعلام وساهم في زيادة إيراداتهم من الصفر إلى أكثر من 300 مليون مع توفير أكثر من 700 وظيفة في أقل من 4 سنوات. انتقل إلى الولايات المتحدة في عام 2013 وأسس شركة Graphene Ventures ، وهي صندوق استثمار رأسمالي يركز على الاستثمارات المباشرة بشكل أساسي في الشركات الناشئة في مراحلها الأولى، ويستثمر أحيانًا في شركات التكنولوجيا الخاصة في مراحلها المتقدمة.

حجم استثماراتGraphene Ventures يقارب 1 مليار ريال سعودي مع محفظة تضُم أكثر من 38 شركة ، وحافظت على متوسط ​​معدل عائد داخلي يبلغ %26 مما حافظ على أدائها ضمن الربع الأعلى بين الصناديق الاستثمارية الجريئة. كانت الشركة من المستثمرين الأوائل في شركات (Snap, Inc. and Lyft, Inc.) المدرجة في بورصة نيويورك بالإضافة الى مساهمته بتسهيل وتسريع خطط توسع الشركات في الشرق الأوسط من خلال تقديم الاستشارات ، وإنشاء الشراكات والمشاريع المشتركة في دول مجلس التعاون الخليجي. بجانب هذه الجهود ساهم في استراتيجية Snapchat  للشرق الأوسط، كما ساعد في رفع مبيعات مكتب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من 0 دولار إلى 10 ملايين دولار في أقل من عام واحد. بالإضافة إلى ذلك ، يعمل نبيل كعضو مجلس إدارة في العديد من الشركات إلى جانب عمله كمراقب لمجالس الإدارة في عدة شركات، حيث تُقدر قيمة هذه الشركات بأكثر من 5.3 مليار دولار أمريكي.

منح نبيل شركة  Graphene Ventures نهج استثمار المختلف بالتمسك بخطط طويلة الأجل ، ورؤية مستقبلية واضحة ، مدعومة بـ 20 عامًا من الخبرة العملية والمهارات التنفيذية ، بحيث يعطيها موقعًا فريدًا بين أقرانها إلى جانب الميزة التنافسية لعمق جذوره ومعرفته بالمملكة العربية السعودية وأسواق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والولايات المتحدة.

غالبًا ما يكون له ظهور و تتم الإشادة به من قبل وسائل الإعلام التجارية الرائدة ، بما في ذلك Alarabiya و Forbes و Bloomberg و TechCrunch و VentureBeat و Saudi Gazette و MENAbytes وغيرها الكثير.

بالإضافة إلى المعرفة التقنية المكتسبة من كلية الهندسة في EE ، يحمل نبيل درجة الماجستير في إدارة الأعمال المزدوجة من جامعة YU في المملكة العربية السعودية ، و HFU في ألمانيا وجامعة ولاية واشنطن في الولايات المتحدة ، و كلية الدراسات العليا في إدارة الأعمال بجامعة ستانفورد.